الرئيسية / اخبار التقنية / المغرب تحبط محاولة إدخال أجهزة تستخدم في عملية تعدين العملة الافتراضية الرقمية البيتكوين!

المغرب تحبط محاولة إدخال أجهزة تستخدم في عملية تعدين العملة الافتراضية الرقمية البيتكوين!

المغرب تحبط محاولة إدخال أجهزة تستخدم في عملية تعدين العملة الافتراضية الرقمية البيتكوين!

كشفت وسائل إعلام محلية في المغرب أن الحكومة المتخصصة قامت أثناء الأيام القليلة الفائتة بإحباط مسعى إدخال أجهزة تستخدم في عملية

تعدين الورقة النقدية الافتراضية الرقمية البيتكوين، حيث أن الحكومة المغربية قد كانت حظرت على نحو ختامي تبادل أو التداول بتلك الورقة النقدية

الإلكترونية.

ونوه الموقع الإلكتروني المغربي “Le 360” نقلا عن جريدة “العشية” المغربية إلى أن “سلطات الرصد بمهبط طائرات محمد الخامس أحبطت مساعي

إدخال أساليب وطرق عمل وأجهزة خاصة تبين أنها تستخدم في عمليات تعدين الأوراق النقدية الافتراضية والمتاجرة بها” وأضافت “أنه بحسب

المعطيات نفسها، فإن مكونات الجمارك بمهبط طائرات محمد الخامس حجزت أساليب وطرق عمل ومعدات تعدين النقود الافتراضية فى حوزة بعض

الأفراد كانوا على وشك إدخالها إلى التراب الوطني، بعد قيامهم بتوريد مقادير هائلة منها من الخارج، قبل أن يتم إيقافهم من قبل الاجهزة بمهبط

الطائرات، وفتح تقصي موسع لمعرفة محتوى الأساليب وطرق العمل المحجوزة وعلل تَوريدها”.

ونوهت الصحيفة إلى أن سلطات أمن مهبط الطائرات قامت بالاتصال بمكتب الاستبدال للتأكد بشأن قانونية استيراد مثل تلك الأجهزة، سوى “أن ذلك

الأخير أعطى تعليماته المصالح الجمارك بالتحفظ على المحجوزات من الأساليب وطرق العمل التي تم استصدارها، ومن ثم فتح تقصي معمق مع

أصحابها للوقوف على عوامل إدخالها إلى المغرب وأساليب استعمالها” تضيف الصحيفة.

وقد كانت الحكومة المغربية قد منعت في وقت ماضي من العام الماضى التداول بالبيتكوين.

رابط الموضوع

عن Ibrahim Fouany

ابراهيم : (مدير رئيسي للموقع) شاب من لبنان "خبرة سنتين في مجال الأندرويد" , مهتم بتطبيقات الآندرويد المدفوعة [المهكرة] , والتي يتم نشرها بشكل يومي على الموقع , بالإضافة للألعاب المهكرة , والشروحات المختلفة , والأخبار اليومية.

شاهد أيضاً

نطبيق واتساب بات متوفرا على منصة CarPlay

نطبيق واتساب بات متوفرا على منصة CarPlay

نطبيق واتساب بات متوفرا على منصة CarPlay بعدما وفر واتساب نسخة من تطبيقه خاصة بالأعمال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.